منتـــــــــــــــــــدى الــنضــــــــــال الـفلســـطـــــــيـني
مرحبا بك في منتدى النضال الفلسطيني

لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من الاخبار العربية والدولية ساعه بساعه, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.


أخبـــــــــــــــــــار فــلـسطــــــــــــــــين والنـــــــــــــــــــضال
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
(لا يهمني متى أو أين أموت,لكن همي الوحيد أن لا ينام البرجوازيين بكل ثقلهم فوق أجساد أطفال الفقراء والمعذبين, وأن لا يغفو العالم بكل ثقله على جماجم البائسين والكادحين)
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مجدلاني: الحل السياسي بسوريا سيعيد الاعتبار لاولوية القضية الفلسطينية
السبت 19 ديسمبر 2015, 3:02 pm من طرف montaser

» النضال الشعبي تدين قتل الشابين احمد جحاجحة وحكمت حمدان
الخميس 17 ديسمبر 2015, 3:19 pm من طرف montaser

»  جبهة النضال برفح تلتقي بقيادة حركة حماس بمناسبة ذكرى انطلاقتها
الخميس 17 ديسمبر 2015, 3:15 pm من طرف montaser

» وفد من النضال يهنيء الرفاق في الشعبية بذكرى الانطلاقة
السبت 12 ديسمبر 2015, 3:40 pm من طرف montaser

» النضال الشعبي تدين اقتحام الاحتلال لمكاتب فصائل المنظمة بجنين
السبت 12 ديسمبر 2015, 3:35 pm من طرف montaser

» النضال الشعبي تشارك الشعبية بذكرى انطلاقتها بمخيم جرمانا
السبت 12 ديسمبر 2015, 3:25 pm من طرف montaser

» النضال الشعبي تهنئة الشعبية بمناسبة انطلاقتها في البارد
الجمعة 11 ديسمبر 2015, 7:16 pm من طرف montaser

» د.مجدلاني يستقبل القنصل الايطالي لويجي ماتيرلو
الجمعة 11 ديسمبر 2015, 2:38 pm من طرف montaser

» د.مجدلاني يلتقي السفير الصيني لدى فلسطين
الثلاثاء 08 ديسمبر 2015, 7:31 pm من طرف montaser

» النضال الشعبي في سورية تستقبل وفد اللجنة التحضيرية للمهندسين الفلسطينيين
الثلاثاء 08 ديسمبر 2015, 7:26 pm من طرف montaser

» النضال الشعبي تدين الحكم الصادر بحق النائب جرار
الثلاثاء 08 ديسمبر 2015, 7:23 pm من طرف montaser

» لنضال الشعبي تعقد اجتماعا لفرع المخيمات ولنضال الطلبة وتشارك بندوة حول “الهبة الجماهيرية
السبت 05 ديسمبر 2015, 2:37 pm من طرف montaser

» د. مجدلاني يلتقي رئيس ديوان وزير الخارجية البلجيكية
السبت 05 ديسمبر 2015, 7:46 am من طرف montaser

» د. مجدلاني يلتقي وفد قيادات شابه من الشرق الاوسط بحضور نواب في البرلمان الاوروبي في بروكسل
الجمعة 04 ديسمبر 2015, 8:11 am من طرف montaser

» جبهة النضال الشعبي تنعي القائد الوطني الكبير عضو مكتبها السياسي اللواء خالد شعبان
الجمعة 11 أبريل 2014, 6:24 pm من طرف montaser

» العطاونة يؤكد أهمية الالتزام بمبادئ الإجماع الوطني
الأربعاء 28 أغسطس 2013, 5:27 pm من طرف محمد العرجا

» شباب النضال برفح ينظم دورة تدريبية بعنوان ( إعداد قيادة شابة )
الإثنين 08 أبريل 2013, 12:18 am من طرف محمد العرجا

» خلال اجتماعه الدوري : شباب النضال برفح يبحث استعداداته لإحياء ذكرى يوم الأسير الفلسطيني
الجمعة 05 أبريل 2013, 11:54 pm من طرف محمد العرجا

» شباب النضال في قطاع غزة ينعى شهيد الحركة الأسيرة اللواء\ ميسرة أبو حمدية
الأربعاء 03 أبريل 2013, 12:35 am من طرف محمد العرجا

»  شباب النضال بقطاع غزة يهنئ المرأة الفلسطينية بيوم المرأة العالمي
الأحد 10 مارس 2013, 11:35 pm من طرف محمد العرجا

»  النضال الشعبي مخيم نور شمس :سياسة تقليص الخدمات للاجئين الفلسطينيين تنذر بمخاطر
الأحد 10 مارس 2013, 11:34 pm من طرف محمد العرجا

» د. مجدلاني يلتقي ممثل اليابان ويؤكد دولة فلسطين تسعى لسلام حقيقي وشامل في المنطقة
الأحد 10 مارس 2013, 11:32 pm من طرف محمد العرجا

» وفد من النضال الشعبي يقدم العزاء بوفاة النقابي خالد عبد الغني
الأحد 10 مارس 2013, 11:31 pm من طرف محمد العرجا

» شباب النضال بقطاع غزة يعقد اجتماعه الدوري لمناقشة القضايا الشبابية
الأحد 10 مارس 2013, 12:11 am من طرف محمد العرجا

» شباب النضال بقطاع غزة يدعو الشباب الفلسطيني لتحديث بياناتهم بالسجل الانتخابي
الإثنين 11 فبراير 2013, 12:07 am من طرف محمد العرجا

»  شباب النضال بقطاع غزة يدعو المجتمع الدولي إلى حماية أسرانا في سجون الاحتلال
الإثنين 04 فبراير 2013, 11:41 pm من طرف محمد العرجا

» شباب النضال بقطاع غزة يهنئ موقع دنيا الوطن لحصوله على المركز الأول في فلسطين
الإثنين 04 فبراير 2013, 11:39 pm من طرف محمد العرجا

»  النضال الشعبي برفح تعقد اجتماع موسع لقيادة الفرع و للهيئات التنظيمية والنقابية
الإثنين 04 فبراير 2013, 10:50 pm من طرف محمد العرجا

»  النضال الشعبي تنعى المناضل التقدمي الرفيق نمر مرقس
الإثنين 04 فبراير 2013, 10:49 pm من طرف محمد العرجا

»  النضال الشعبي تنعى المناضل التقدمي الرفيق نمر مرقس
الإثنين 04 فبراير 2013, 10:47 pm من طرف محمد العرجا

انت الزائر

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 بئر السبع - بئر سالم - حتا - السوالمة - شفا عمرو - الصرفند - قرية الجورة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
همام أبو مور
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 16064
تاريخ التسجيل : 09/01/2010
العمر : 37
الموقع : قطاع غزة / رفح

مُساهمةموضوع: بئر السبع - بئر سالم - حتا - السوالمة - شفا عمرو - الصرفند - قرية الجورة    الجمعة 01 أكتوبر 2010, 9:30 pm

بئر السبع


هي بير السبع
مدينة عربية من مدن اللواء الجنوبي لفلسطين، وهي قاعدة قضاء بير السبع وعاصمة النقب.
مرت بالمدينة أحداث كثيرة، وناضل سكانها ضد الانتداب البريطاني والاستيطان الصهيوني، واشتركوا في جميع الثورات، وسقط منهم الشهداء. وقد وقفوا عام 1948 في وجه القوات الإسرائيلية محاولين منعها من احتلال المدينة والتقدم جنوباً في النقب. لكن القوات الصهيونية تغلبت على المقاومة العربية، واحتلت بير السبع في 21/10/1948، وطردت سكانها العرب وأحلت مكانهم مهاجرين يهودا
تقع مدينة بير السبع في النقب الشمالي، وتكاد تكون في منتصف المسافة بين البحر الميت شرقاً والبحر المتوسط غرباً. وهي تتوسط قاعدة المثلث الصحراوي للنقب، إذ تبعد نحو 75كم غربي البحر الميت، ونحو 85 كم شرقي البحر المتوسط. اكتسبت موقعها أهمية خاصة لأنه يربط بيئات ثلاثاً هي:
البيئة الصحراوية جنوباً والبيئة الجبلية شمالاً بشرق، والبيئة السهلية الساحلية شمالاً بغرب. ومن الطبيعي أن تلتقى في هذا الموقع منتجات هذه البيئات، وأن يصبح سوقاً رائجة يؤمها البدو والحضر على حد سواء.
تعد بير السبع مدينة الحافة الصحراوية التي يحتم عليها موقعها الهامشي أن تستقطب أعداداً كبيراً من البدو للاستيطان فيها. كما أن موقعها جذب أعداداً من تجار الخليل وغزة للاقامة فيها. وفي هذه الحالات كلها ساعدت الطرق البرية التي تربط بير السبع بالمواقع الأخرى على استمرار الاستيطان البشري في المدينة وزيادة الحركة التجارية.
وقد زادت أهمية موقع بير السبع في العصور الحديثة من الناحيتين العسكرية والاقتصادية، فالمدينة تعد بحق البوابة الجنوبية لفلسطين من جهة النقب، والبوابة الشمالية للنقب، والبوابة الشرقية لسيناء.
ففي الحروب العربية – الاسرائيلية التي نشبت منذ عام 1948 كانت بير السبع بموقعها الاستراتيجي الهام محط أنظار الجيوش المتحاربة. وقد حرص الجيش المصري عام 1948 على السيطرة على بير السبع للتحكم بصحراء النقب، ثم تمكنت القوات الإسرائيلية من احتلال بير السبع وانطلقت منها لاحتلال النقب بأكمله. وفي حروب 1956 و1967 و1973 كانت مدينة بير السبع قاعدة لانطلاق الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة وسيناء وقناة السويس، لذا اهتمت (إسرائيل) بربط المدينة بجميع جهات فلسطين بمختلف المواصلات.
هكذا أصبحت بير السبع عقدة مواصلات هامة منذ عام 1948، تربطها بجميع أجزاء فلسطين شبكة مواصلات كثيفة، فالطرق المعبدة من الدرجة الولى تربطها بمدن السهل الساحلي في الشمال والغرب مثل حيفا (200 كم) ويافا – تل أبيب (107 كم) وأسدود والمجدل (عسقلان) وغزة (65 كم) كما تربطها أيضاً بالمدن الجبلية في الشمال والشرق مثل الخليل والقدس (85 كم) ونابلس (150 كم) وبالمدن الصحراوية في الشرق والجنوب والغرب مثل عراد وأسدود وديمونا وإيلات والعوجا وغيرها، وتنتهي في بير السبع السكة الحديدية التي تصلها بمحطة النعاني الواقعة على خط يافا – القدس الحديدي. وتم سنة 1965 تمديد هذا الخط الحديدي من بير السبع إلى ديمونا وإلى حقول الفوسفات في النقب وقد أقيم في بير السبع مطار حربي، وفي بير السبع أكبر وأهم محطات الضخ على خط النفط بين إيلات وحيفا. وبعد عام 1967 أصبحت بير السبع أحد ممرات الرئيسية التي يعبرها المسافرون العرب بين الضفة الغربية وغزة.



قرية بير معين
قرية عربية نقع في شرق الجنوبي الشرقي لمدينة الرملة. وتبعد إلى الغرب من طريق رام الله – الرملة مسافة 3كم تقريباً. وترتبط بقرية بيت سيرا الواقعة على هذه الطريق بدرب ضيق. وتربطها دروب أخرى بالقرى المجاورة كالبرج وصفا وبرفيلية وبيت شنة وسلبيت.
نشأت قرية بير معين فوق رقعة متموجة ترتفع نحو 275م عن سطح البحر في أقصى الطرف الشرقي للسهل الساخلي الأوسط ضمن المنطقة الانتقالية التي تمثل الأقدام الغربية لمرتفعات رام الله. بيوتها مبنية باللبن والحجر، واتخذ مخططها شكل المستطيل في القسم الشمالي ، وشكل الدائرة في القسم الجنوبي. وكان يخترق القرية درب ممهد يفصل بين القسمين. وفي أواخر عهد الانتداب توسعت القرية عبر نموها العمراني الذي اتجه نحو الشمال الغربي وأصبحت مساحتها 9 دونمات. وقد اشتملت القرية على بئر ماء للشرب قديمة أخذت القرية منها اسمها، وعلى مدرسة ابتدائية تأسست في عام 1934 وكانت ملاصقة للمسجد. وفيها أيضاً مقامات بعض الصالحين.
بلغت مساحة أراضي بير معين 9،319 دونماً جميعها ملك لأهلها العرب. وأراضيها ذات أنواع جيدة من التربة وتتوافر فيها المياه الجوفية، الأمر الذي يرفع من انتاجيتها الزراعية وتحيط الأرض الزراعية بالقرية، وتزرع غيها أنواع الحبوب والخضر الشتوية والصيفية، وتوجد بساتين الأشجار المثمرة، بخاصة الزيتون (146 دونماً)، والعنب والتين واللوز والخوخ في الجهة الجنوبية الشرقيى من بير معين بالإضافة إلى مساحات صغيرة في الجهتين الشمالية والشمالية الغربية.
بلغ عدد سكان بير معين في غام 1922 نحو 289 وازداد عددهم في عام 1931 إلى 355 نسمة كانوا يقيمون في 85 بيتاً وفي عام 1945 قدر عدد السكان بنحو 510 نسمات وفي عام 1948 تعرضت القرية لعدوان الصهيونيين الذين طردوا سكانها ودمروها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همام أبو مور
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 16064
تاريخ التسجيل : 09/01/2010
العمر : 37
الموقع : قطاع غزة / رفح

مُساهمةموضوع: رد: بئر السبع - بئر سالم - حتا - السوالمة - شفا عمرو - الصرفند - قرية الجورة    الجمعة 01 أكتوبر 2010, 9:31 pm

بئر سالم


فرية بير سالم قرية عربية تقع على بعد قرابة 4 كم إلى الغرب من الرملة وتبعد المسافة نفسها عن مستعمرة نس تسيونا (وادي جنين)، تصلها طريق ثانوية بكل من الرملة ووادي حنين، وتصلها طريق ثانوية أخرى بطريق الرملة – يافا الرئيسة المعبدة.
يمر خط سكة حديدالقنطرة – حيفا على بعد كيلو مترواحد إلى الشمال منها.
أقيمت بير سالم فوق رقعة منبسطة من أرض السهل الساحلي الأوسط على ارتقاع 75م عن سطح البحر،
تتألف من بيوت مبنية بالإسمنت واللبن متجمعة في نخطط مستطيل الشكل يمتد من الشمال الشرقي إلى الجنوب الغربي ويشتمل على شتكة شوارع وأزقة ضيقة بالإضافة إلى طريق الرملة – وادي حنين الذي كان الشارع الرئيس في القرية. وكانت القرية شبه خالية من المرافق والخدمات العامة، وتشرب من بئر للمياه إلى جانب بعض الآبار الأهرى المحيطة بها التي كانت مياهها تستعمل للشرب والري.
تبلغ مساحة أراضي بير سالم من الدونمات 3،401 منها 113 دونماً للطرق والسكك الحديدية والأودية، وتتميز خذخ الأراضي بخصب تربتها وبتوافر المياه الجوفية فيها.
لذا نجحت زراعة الحمضيات والزيتون فيها إلى جانب زراعة الحيوب والخضر. وكانت الزراعة تعتمد على مياه الأمطار والآبار. وقد أحاطت بساتين الأشجار المثمرة بالقرية من جميع جهاتها باستثناء الجهة الشمالية. واعتنى السكان بتربية المواشي إلى جانب اهتمامهم بالزراعة.
بلغ عدد سكان بير سالم نحو 410 نسمات في عام 1945، وكان هؤلاء يقيمون في أكثر من 100 بيت، في عام 1945، تعرضت القرية لاعتداءات الصهيونيين الذين طردوا سكانها ودمروا بيوتهم. وكان الصهيونيون قد أقاموا مستعمرتي "بير يعقوب ونس تسيونا: على أراضي بير سالم في عهد الانتداب البريطاني. وقد امتدت مستعمرة نس تسيونا (وادي حنين)، خلال نموها العمراني بعد عام 1948 فوق أنقاض بير سالم.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همام أبو مور
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 16064
تاريخ التسجيل : 09/01/2010
العمر : 37
الموقع : قطاع غزة / رفح

مُساهمةموضوع: رد: بئر السبع - بئر سالم - حتا - السوالمة - شفا عمرو - الصرفند - قرية الجورة    الجمعة 01 أكتوبر 2010, 9:32 pm

حتا



حتا قرية عربية تقع على مسافة 41 كم شمالي شرق غزة. وتبعد كيلومترين إلى الشمال من الفالوجة، وتجاور قرى كرتيا والجسير وصمّيل. وقد نشأت القرية على أرض منبسطة ترتفع 85م عن سطح البحر، وتعد جزءاً من السهل الساحلي.
تبلغ مساحة القرية 45 دونماً، ومخططها مستطيل تتعامد فيه شوارعها شبه المستقيمة. ومبانيها من اللبن. أما مساحة الأراضي التابعة لها فتصل إلى 5,3ز5 دونمات، منها 112 دونماً للطرق والأودية. ولم يكن الصهيونيون يملكون منها شيئاً. ومعظم أراضيها منبسطة خصبة، تجود فيها زراعة الحبوب والأشجار المثمرة والخضر. وتعتمد الزراعة في حتا على المطر الذي يصل معدله إلى 400 مم سنوياً. ويربي السكان، بالإضافة إلى ذلك، الأعنام في أراضي القرية الصالحة للرعي. نما عدد سكان القرية من 570 نسمة سنة 1922 إلى 970 نسمة سنة 1945، وجميعهم من العرب. وقد ضمت القرية مدرسة ابتدائية للبنين. وكانت تابعة للفالودة تعتمد عليها في جميع شؤونها. وتحيط بالقرية الخرب والتلال الأثرية التي تدل على عمران المنطقة في الماضي. وقد أقام الجيش البريطاني أيام الانتداب مطاراً عسكرياً واسعاً في الأراضي المنبسطة بين حتّا والفالوجة.
اضطر سكان القرية إلى تركها عند استيلاء الصهيونيين عليها عام 1948. وقد قام المحتلون الصهيونيون بنسف منازل القرية ومحوها عن عالم الوجود، وأنشأوا على أراضيها مستعمرة "رفاحا"/ واستفادوا من المطار القريب منها



حَدَثَة

حدثة قرية عربية تقع إلى الجنوب الغربي من مدينة طبرية. وتبعد قرابة 10 كم إلى الشرق من جبل الطور (طابور). وهناك طريق معبدة للسيارات تصل بين حدثة وكفر كما. وفي منتصف المسافة بين القريتين يتفرع درب ترابي ينتهي عند قرية المعذّر، التي تعد أقرب القرى إلى حدثة. ويعتقد أن القرية بنيت على موقع قرية "عين حدّة" الكنعانية. وهي تعلو 225 م فوق سطح البحر، وتقوم على هضبة مرتفعة تمتد باتجاه شمالي غربي، وتنحدر حافتها الشمالية الشرقية انحداراً شديداً ، وتقل حدة الانحدار مع الاتجاه نحو الجنوب الغربي. وفوق هذا الجزء القليل الانحدار تقوم قرى حدثة والمعذّر وكفركما. وتعدّ هذه المنطقة حوض تغذية للكثير من مجاري الأودية العليا التي تلتقي لتؤلف معا مجرى وادي البيرة الذي يخترق منطقة بيسان ويصب في نهر الأردن.
وأهم هذه المجاري العليا وادي تفاحة ووادي الحوارية. وكانت عين أبو الرجون الواقعة إلى الغرب من القرية تزوّد الأهالي بمياه الشرب.
وتوجد إلى الجنوب الغربي من القرية مباشرة إحدى العيون الرئيسة التي يتغذى منها وادي البيرة. وقد امتدت مباني القرية في الاتجاه الشمالي الغربي بمحاذاة الطريق المؤدية إلى قرية كفر كما، فبلغت مساحتها 38 دونما، كما بلغت مساحة الأراضي التابعة للقرية 10،340 دونماً، منها 249 دونماً للطرق والأودية. وكان الزيتون يشغل 226 دونماً معظمها من الأراضي المرتفعة الواقعة شمالي القرية وشرقها، في حين انتشرت المحاصيل الحقلية في الجهات الغربية والشرقية والجنوبية.
كان في حدثة 333 نسمة في عام 1922، ونما هذا العدد إلى إلى 368 نسمة في عام 1931 كانوا يقطنون في 75 مسكناً. وقدر عددهم بنحو 520 نسمة في عام 1945. وقد أنشأ العثمانيون عام 1895م مدرسة في القرية توقفت أيام الانتداب البريطاني.
دمر الصهيونيون حدثة وشتتوا أهلها في عام 1948




سمونية


سمونية من قرى قضاء الناصرة، تبعد إلى الغرب منها 13 كم وتقع في الطرف الشمالي لسهل مرج ابن عامر عند أقدام جبال الجليل الأدنى على ارتفاع 125م عن سطح البحر. وقد باعت الحكومة الغثمانية عام 1869م اراضيها إلى بعض تجار بيروت فقاموا ببيعها للصهيونيين الذين أقاموا "معبرة شيمرون" غرب موقع القرية العربية عام 1948. وقد انقلبت المعبرة عام 1951 إلى كيبوتز



السوافير


السوافير اسم لثلاث قرى تقع شمالي شرق غزة على بعد يراوح بن42،40 كم، وهي السوافير الشرقي والسوافير الغربي والسوافير الشمالي، وتشكل هذه القرى زوايا مثلث قائم الزاوية في السوافير الغربي، وتقع السوافير الشرقي والغربي على طريق المجدل – يافا.
بنيت القرى الثلاث فوق أرض السهل الساحلي على ارتفاع يناهز 50م عن سطح البحر، وفي أرض تنحدر من الجنوب الشرقي نحو الشمال الغربي انحداراً تدريجياً. وتقع السوافير الشرقي على الضفة الشرقية لوادي قريقع الذي يرفد وادي صقرير في حين تقع السوافير الغربي على الجانب الغربي من الوادي على بعد 500م. وأما السوافير الشمالي فتقع علىالجانب الشمالي لوادي الجلدية الذي يرفد وادي قريقع، وتبعد عنكل من القريتين الأخريين مسافة 1،000م.
معظم أبنية هذه القرى من اللبن، وقليل منها حجري. والسوافير الشرقي أكبر مساحة.فمساحتها 40 دونماً في حين تبلغ مساحة السوافير الغربي 25 دونماً، والشمالي 21 دونماً. وأراضي السوافير من الأراضي المنبسطة الخصبة التي تجود فيها زراعة الحبوب والحمضيات والعنب والمشمش. وتعتمد الزراعة في معظم الأراضي على المطر الذي يبلغ معدله السنوي 430 مم.
وقد بلغت مساحة أراضي السوافير الشرقي 13,831 دونماً، وأراضي السوافير الغربي 7,523 دونماً، وأراضي السوافير الشمالي 5,861 دونماً.
السوافير الغربي أكثر القرى الثلاث سكاناً لأن طريق غزة – يافا يمر بوسطها. وفيها مركز الشرطة. وقد ازداد عدد سكانها من 572 نسمة سنة 1922 إلى 1,030 نسمة 1945. وأما سكان السوافير الشرقي فازدادوا من 588 نسمة إلى 960 نسمة، وكان سكان السوافير الشمالي 334 نسمة فأصبحوا 680 نسمة سنة 1945. وقد عمل معظمهم في الزراعة.
احتل الصهيونيون القرى الثلاث سنة 1948 وطردوا سكانها العرب منها ، ودمروها وأقاموا على أراضيها السوافير الشرقي مستعمرات "شافير وعين تسوريموزرحيا"، وعلى أراضي السوافير الغربي "مسؤوت يستحاق ودجانيم"، وعلى أراضي السوافير الشمالي "كفار وربرج"ز وقد أنشأ الصهيونيون بعض مصانعهم الحربية على بعد 200م غربي السوافير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همام أبو مور
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 16064
تاريخ التسجيل : 09/01/2010
العمر : 37
الموقع : قطاع غزة / رفح

مُساهمةموضوع: رد: بئر السبع - بئر سالم - حتا - السوالمة - شفا عمرو - الصرفند - قرية الجورة    الجمعة 01 أكتوبر 2010, 9:33 pm

السوالمة


السوالمة قرية عربية تقع حول مجرى نهر العوجا الوسط، على بعد 16 كم من شمال شرق مدينة يافا. وترتفع الأراضي التي يقطنها عرب السوالمة 25م عن سطح البحر. ويجري إلى الشرق منها وادي سمارة الذي يرفد نهر العوجا. وتوجد بعض الآبارفي الجزء الشمالي من تلك الأراضي، وهي تزود الأهالي بماء الشرب والري.
كانت أشجار الغابات تنتشر إلى الشمالمن أراضي عرب السوالمة، في حين كانت مزارع الحمضيات تنتشر في الجزء الغربي من تلك الأراضي، وفي الجزء الجنوبي قرب مجرى نهر العوجا حيث تكثر الآبار.
مساحة الأراضي التي يمتلكها عرب السوالمة 5،942 دونماً، منها 89 دونماً للطرق والأودية. وتحيط بها أراضي عرب أبو كشك و*الشيخ مونس وإجليل القبلية.
وقد شغلت الحمضيات 894 دونماً من هذه المساحة.
كانت القرية أول الأمر مضارب متناثرة في المنطقة ثم تحولت إلى بيوت مبنية بالمواد الأولية المتوفرة فيها.
بلغ عدد عرب السوالمة 70 نسمة في عام 1922، وارتفع هذا العدد إلى 429 نسمة في عام 1931، أما في عام 1945 فقدر عددهم بمحو 800 نسمة،وقد تشرد عرب السوالمة إثر أحداث 1948. واحتل الصهيونيون أراضيهم، وأقاموا فوقها مستعمرات "رامات حايل". ومعبرة، وتساهالا، ويادها مسير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همام أبو مور
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 16064
تاريخ التسجيل : 09/01/2010
العمر : 37
الموقع : قطاع غزة / رفح

مُساهمةموضوع: رد: بئر السبع - بئر سالم - حتا - السوالمة - شفا عمرو - الصرفند - قرية الجورة    الجمعة 01 أكتوبر 2010, 9:34 pm

شفا عمرو



مدينة عربية تقع شرقي الشمال الشرقي لحيفا، وعلى بعد نحو 25 كم منها. وهي ذات موقع جغرافي هام في الجليل الغربي إذ تتوسط المسافة بين حيفا والناصرة تقريباً، وهي نقطة انقطاع بين بيئتي السهول غرباً والجبال شرقاً. نشأت في الطرف الشرقي لسهل عكا، بالقرب من أقدام مرتفعات الجليل الغربي، وجذبت إليها جماعات كبيرة من البدو والريفيين في المنطقة المجاورة. وأصبحت عقدة مواصلات هامة، تلتقي عندها كثير من الطرق القادمة من المدن القريبة كالناصرة وحيفا وعكا وغيرها.
ونظراً لأهميةموقعها اتخذ صلاح الدين الأيوبي مركزاً لإقامته في المنظقة عام 1191م. وكانت تشتهر آنذاك بكثرة أخشابها، والغابات المحيظة بها وبجودة عنبها، والكروم المنتشرة على منحدرات التلال القريبة. واتخذها ظاهر العمر عاصمة لإمارته عام 1761م، بعد أن حصنها ببناء القلاع والأبراج فيها . أقامت فيها بعض العائلات اليهودية خلال القرن التاسع عشر، لكنها خلت من اليهود منذ عام 1920.
شهدت المدينة تطوراً في نمو سكانها وعمرانها، فبعد أن انخفض عدد السكان من 2،500 نسمة عام 1881 إلى 2،288 نسمة عام 1922 بسبب الحر العالمية الأولى،ارتفع العدد إلى 2،824 نسمة عام 1931 وإلى 3,412 نسمة عام 1948، ثم إلى 7،225 نسمة عام 1961 وإلى 10,000 نسمة عام 1968 وإلى 12,500 نسمة عام 1973. لم يهاجر إلا القليل من سكانها العرب عندما احتلتها (إسرائيل) عام 1948. وعلى العكس من ذلك نزحإلى المدينة بعض سكان القرى العربية المجاورة. واستقر فيها عدد من البدو المتجولين، فزاد عدد السكان زيادة واضحة خلال ربع القرن الماضي، وتطورت المدينة عمرانياً بامتداد مبانيها وتعدد طوابقها، وازدياد نسبة الحديث منها، وفتح الشوارع الجديدة التي تربط بين الحياء.
وتعدد الوظائف التي تمارسها شفا عمرو، وتشغل الوظيفة التجارية والخدمات أعلى نسبة بين السكان إذ وصل إلى 44% من مجموع السكان ذوي النشاط الاقتصادي، في حين تشغل الوظيفة الزراعية نسبة 12% تقريباً. ويعمل بقية أفراد القوى العامة في حيفا، وبخاصة في منطقتها الصناعية. وتعد شفا عمرو مركزاً إدارياً وتسويقاً لأبناء القرى العربية المجاورة، وتقدم خدمات متعددة لقى سخنين وعبلين وتمرة وغيرها. وفي شفا عمرو مركز صحي ومدارس وسوق أسبوعية ومساجد وكنائس.



شفية

شفية قرية عربيةكان يعيش فيها عام 1922 ما يقارب 81 عربياً يعملون في الزراعة وتربية المواشي في القسم الغربي من جبل الكرمل. وقد أنشئت القرية على علوة ارتفاعها 105 م عن سطح البحر على بعد 35كم جنوبي مدينة حيفا. وقد باع الإقطاعيون أراضيها للصهيونيون الذين أسسوا شماليها موشاف "مئيرشفيا" بين عامي 1890 و1892. وظل السكان العرب في شفيه و مئيرشفيا، وبلغ عددهم 40 عربياً من أصل 208 نسمات هم مجموع السكان. وفي عام 1945 لم يبق فيها أي عربي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همام أبو مور
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 16064
تاريخ التسجيل : 09/01/2010
العمر : 37
الموقع : قطاع غزة / رفح

مُساهمةموضوع: رد: بئر السبع - بئر سالم - حتا - السوالمة - شفا عمرو - الصرفند - قرية الجورة    الجمعة 01 أكتوبر 2010, 9:35 pm

الصرفند


الصرفند قد تكون كلمة صرفند تحريفاً لكلمة "صرفة" السريانيةن التي تعني صهر المعادن وتنقيتها.
تقع هذه القرية العربية في جنوب حيفا مع الانحراف قليلاً نحو الغرب، وتبعد عنها قرابة 25 كم. ويمر خط سكة الحديد الساحلي بقرب القرية على بعد نحو ربع كيلو متر، ولكن لا محظة للقطار فيها.
أنشئت الصرفند في السهل الساحلي الفلسطيني ، فوق تل يرتفع 25 م عن سطح البحر. وعلى بعد 1،25 كم عن الشاطيء. والشاطيء في الطرف الجنوبي الغربي لأراضي القرية، صخري متعرج، ورملي شبه مستقيم فيما عدا ذلك. وفي أقصى الطرف الشمالي الغربي لأراضي القرية، يلتقي وادي المغار بالبحر على بعد قرابة 3كم من القرية. وتفتقر القرية غلى الينابيع، لكن فيها نحو 11 بئراً من الشمال إلى الجنوب، شمال غرب القرية وغربها.
الامتداد العام للقرية من الشمال إلىالجنوب، وهي من النوع المكتظ. وكان فيها عام 1931 زهاء 38 مسكناًن بنيت من الحجارة والإسمنت أو الحجارة والطين. وفي عام 1945 كانت مساحة القرية 6 دونمات، وتكون بذلك ثاني أصغر قرية في قضاء حيفا من حيث المساحة بعد البطيمات. وفي العام نفسه بلغت مساحة أراضيها 5,409 دونمات، لا يملك الصهيونيون منها شيئاً.
كان في الصرفند 204 نسمات من العرب في عام 1922، انخفض عددهم إلى 188 نسمة في عام 1931، ثم ارتفع العدد إلى 290 نسمة في عام 1945.
خلت القرية من الخدمات، واعتمد اقتصادها على الزراعة وتربية المواشي واستخراج الملح من البحر. وأهم المزروعات الحبوب، وقد زرع النخيل في مساحات صغيرة في غرب القرية.
شرد الصهيونيون سكان القرية العرب، ودمروها في عام 1948. وفي عام 1949 اسس الصهيونيون المهاجرون من الجزائر موشاف "تسروفاه" على بعد كيلومتر واحد إلى الشمال الشرقي من موقع القرية. وقد بلغ عدد سكانها 430 نسمة في عام 1970.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همام أبو مور
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 16064
تاريخ التسجيل : 09/01/2010
العمر : 37
الموقع : قطاع غزة / رفح

مُساهمةموضوع: رد: بئر السبع - بئر سالم - حتا - السوالمة - شفا عمرو - الصرفند - قرية الجورة    الجمعة 01 أكتوبر 2010, 9:36 pm

صرفند الخراب


صرفند الخراب قرية عربية تقع على بعد 6 كم غرب الرملة، وعلى بعد 3 كم جنوب غرب صرفند العمار.
سميت بالخراب لأن الإنجليز أحرقوها في العشرينات انتقاماً لقتل بعض جنودهم السكارى الذين اعتدوا على حرمة القرية. وتشتت كثير من أهلها على أثر الحادثة المفجعة في القرى العربية المجاورة. وقد عرفت في الماضي أيضاً باسم صرفند الصغرى، تمييزاً لها من قرية صرفند الكبرى.
نشأت صرفند فوق رقعة منبسطة من السهل الساحلي الفلسطيني، ترتفع قرابة 50م فوق سطح البحر، وهي قرية مندمجة، بيوتها من اللبن. وقد عادت بعد حريقها إلى حالتها الطبيعية، فأخذت تنمو وتتوسع عمرانياً فوصل مجموع بيوتها إلى 300 منزل عام 1945.
مساحة أراضيها 5،503 دونمات، منها 285 دونماً للطرق والأودية، و33 دونماً لمباني القرية.
تتوافر المياه الجوفية في أراضي القرية، وتتميز التربة الزراعية بخصوبتها وصلاحها لزراعة معظم المحاصيل، ولا سيما الحمضيات التي شغلت مساحة كبيرة بلغت نحو 4،235 دونماً. وإلى جانب الحمضيات زرعت الخضر وأصناف الفواكه الأخرى. أما الحبوب فكانت تشغل مساحة صغيرة من الأرض الزراعية. وقد اعتمدت معظم المحاصيل الزراعية على مياه الآبار التي تروي مساحات كبيرة، بخاصة بيارات الحمضيات وبساتين الخضر.
تزايد عدد سكان القرية من 385 نسمة عام 1922 إلى 974 نسمة عام 1931. وفي عام 1945 بلغ عددهم 840 نسمة. وكان معظم هؤلاء يعملون في الزراعة التي درت عليهم دخلاً كبيراً. وقد اهتم السكان بتعليم أبنائهم، فتأسست مدرسة صرفند الخراب عام 1920 بمعلم واحد، ثم أخذت تتقدم وتنمو حتى أصبحت في عام 43/1944 مدرسة ابتدائية كاملة، بلغ عدد تلاميذها 258 تلميذاَ. كذلك تأسست مدرسة للبنات في عام 1945، وكان عدد تلميذاتها 46 تلميذة.
احتل الصهيونيون صرفند الخراب عام 1948، وطردوا سكانها منها ودمروها. ويستغل أراضي القرية سكان المستعمرات الصهيونية المجاورة، إذ تقع مستعمرة "وادي حنين" على بعد 3 كم جنوبي القرية، ومستعمرة ريشون لتسيون (عيون قارة) على مسافة كيلو مترين شمالها، وإلى الشرق منها تقع مستعمرة "بير يعقوب"، في حين تقع إلى الغرب منها مستعمرة "بيت حنان".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همام أبو مور
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 16064
تاريخ التسجيل : 09/01/2010
العمر : 37
الموقع : قطاع غزة / رفح

مُساهمةموضوع: رد: بئر السبع - بئر سالم - حتا - السوالمة - شفا عمرو - الصرفند - قرية الجورة    الجمعة 01 أكتوبر 2010, 9:37 pm

صرفند العمار


صرفند العمار قريةعربية كانت تعرف في السابق باسم صرفند الكبرى تمييزاً لها من صرفند الصغرى (الخراب)، كذلك سميت بالعمار ليفرق بينها وبين صرفند الخراب.
تقع هذه القرية على طريق الرملة – يافا الرئيسة شمال غرب مدينة الرملة. وتبعد إلى الغرب من اللد قرابة 4 كم، وعن يافا 16 كم، وعن القدس 33 كم.وكان يقوم على بعد كيلومترين غربها، أكبر معسكر للجيش البريطاني في الشرق الأوسط آنذاك. وهو اليوم قاعدة للقوات الإسرائيلية البرية والجوية.
نشأت صرفند العمار فوق رقعة منبسطة من ارض السهل الساحلي الأوسط، ترتفع 50م عن سطح البحر. وقد بلغت مساحتها أواخر عهد الانتداب 36 دونماً، وهي ذات مخطط مستطيل، تألفت معظم بيوتها من اللبن، وضمت مسجداً، ومقاماً للقمان الحكيم كان يقصده الناس للزيارة. وكان في القرية مدرستان ابتدائيتان، إحداهما للبنين والأخرى للبنات. وتدل المدافن والصهاريج الأثرية في موقع القرية على أنها كانت معمورة في الماضي. وكان إلى جوار القرية بعض المدافن العامة، كملجأ الرجاء للأيتام لإيواء أبناء الشهداء العرب، والمحطة الزراعية والمشفى الحكومي وقد أنشأت سلطة الانتداب البريطاني معتقلاً بجوار القرية لاعتقال المناضلين الفلسطينيين. وتشرب القرية من مياه بعض الآبار.
بلغت مساحة الأراضي التابعة لصرفند العمار 13،267 دونماً، منها 565 دونماً للطرق والأودية، وتتميز أراضيها بخصوبة تربتها التي تنتمي إلى تربة البحر المتوسط الطفالية الحمراء. وتجود فيها زراعة الحمضيات، وقد شغلت مساحة 3،770 دونماً. وزرعت أشجار الزيتون في 120 دونماً. وتزرع حول القرية مختلف أنواع الخضر والحبوب. وتعتمد الزراعة على الأمطار، ومياه الآبار التي تروي البساتين خاصة.
كان عدد سكان القري عام 1922 نحو 862 نسمة ارتفع إلى 1,138 نسمة عام 1931، وغلى 1،950 نسمة عام 1945. وقد تعرضت صرفند العمار عام 1948 للاحتلال الإسرائيلي فطرد الصهيونيون سكانها، ودمروها، وأقاموا عام 1949 على أنقاضها مستعمرة "تسرفين" ، وأنشأوا عام 1945 مستعمرة "نيرتسفي" في ظاهر القرية الجنوبي الشرقي، على الطريق الموصلة إلى الرملة.وأقاموا عام 1955 مستعمرة "تالمي منشة" علىأراضي القرية أيضاً

القرية القادمة الصفا أو (عرب الصفا)
يقع تجمع مساكن عرب الصفا على بعد نحو 10 كم جنوب شرق بيسان، وإلى الشرق من مضارب عرب العريضة. وكانت المساكن في الأصل خياماً ومضارب بدوية، تحول معظمها بعد استقرار السكان وتركهم حياة التنقل والترحال، إلى المساكن الثابتة.
تخترق أراضي عرب الصفا طريق ثانوية للسيارات تتفرع من طريق بيسان – أريحا الرئيسة. وهناك درب ممهد يصل بين أراضي عرب الصفا ومسيل الجزل، وآخر يصلها بمخاضة طريخيم على نهر الأردن.
تنخفض أراضي عرب الصفا بين 240،200 م عن سطح البحر. وتكثر في الأراضي القريبة من نهر الأردن عيون الماء، كعين التين وعيون البراق. وقد انتشرت المساكن والمضارب حول الطريق الثانوية المتفرعة من طريق بيسان – أريحا. وكانت المساكن من الطين والقصب.
مساحة اراضي عرب الصفا 12،518 دونماً، منها 143 دونماً للطرق والأودية. وتمتد معظم الأراضي الصالحة للزراعة شرقي المساكن والمضارب، ولا سيما في أراضي الزور على نهر الأردن. وقد زرع 29 دونماً من تلك الأراضي برتقالاًز كذلك قامت في تلك الأراضي زراعة المحاصيل الفصلية كالخضر والحبوب. وزرعت أشجار النخيل في الجنوب الشرقي، حيث عيون البراق. أما الأراضي الأخرى فكانت غير صالحة للزراعة، وتألفت من مستنقعات مائية، ومن أراضي الكتار الرديئة، أي الأراضي التلية المخددة بشدة وكثافة بالمجاري المائية في الصخور الطرية.
بلغ عدد عرب الصفا 255 نسمة في عام 192، وارتفع هذا العدد إلى 540 نسمة في عام 1931. وكانوا يقيمون آنذاك في 108 مساكن. وقدر عددهم في عام 1945 بنحو 650 نسمة.
شتت الصهيونيون عرب الصفا ودمروا منازلهم في عام 1948
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همام أبو مور
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 16064
تاريخ التسجيل : 09/01/2010
العمر : 37
الموقع : قطاع غزة / رفح

مُساهمةموضوع: رد: بئر السبع - بئر سالم - حتا - السوالمة - شفا عمرو - الصرفند - قرية الجورة    الجمعة 01 أكتوبر 2010, 9:38 pm

قرية الجورة


وهي احدى قرى قبيلة بني حسن التسع في القدس الشريف أما قرى بني حسن فهي ( الولجة , المالحة , بتير , سطاف , خربة اللوز ,الجورة , شرفات ,بيت صفافا) ولمزيد من المعلومات عن قبيلة بني حسن يرجى مراجعة موقع السادة الأشراف
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

تقع إلى الجنوب الغربي من مدينة القدس، وتبعد عنها 19كم، وترتفع 851م عن سطح البحر، واسم (الجورة) يعني المكان المنخفض المحاط بتلال. بلغت مساحة أراضيها 4158 دونماً. وتحيط بها:- • اراضي قرى عين كارم. • المالحة، وخربة اللوز. وقُدّر عدد سكانها:- • عام 1922 حوالي (234) نسمة. • وفي عام 1931 (329) نسمة. • ارتفع في عام 1945 إلى (420) نسمة. يجاور القرية مجموعة من الخرب الأثرية، تحتوي على أبنية متهدمة، عقود ، أساسات، عتبة باب عليا عليها كتابة يونانية. قامت المنظمات الصهيونية المسلحة بهدم القرية وتشريد أهلها البالغ عددهم في عام 48 حوالي (487) نسمة، وكان ذلك في 11/7/1948 وعلى أنقاضها أقام الصهاينة مستعمرة (امينداف). ومستعمرة (أورا) عام 1950. ويبلغ مجموع اللاجئين من هذه القرية في عام 1998 حوالي (2992) نسمة.



أسماء عائلات من القرية

حجو
غراب
مطر
ايوب
الهباش
زريد

برهوم
بلوطة
حامد
الشريف
مفرح
قنن

علوان
صيام
بيادسه
الهبيل
صويص
المسحال

البردويل

عاقر (بلدة)

بلدة عربية تقع على بعد 9كم عن جنوب غرب الرملة، و 25كم جنوب شرق يافا، وتبعد 57 كم عن شمال شرق غز. وتربطها طرق معبدة باللد والرملة ويافا والقدس وقطرة وشحمة والمغار والمنصورة ودروب ممهدة بقرى زرنوقة والنعاني ويبنة.
يقع مطار عاقر العسكري على بعد 3كم من جنوبها، وقد أنشأته بريطانيا خلال الحرب العالمية الثانية، وأنشأت أيضاً مستشفى عسكرياً على بعد 2كم في الشمال من عاقر، وقد انتزعت ملكية أراضيهما من أهل عاقر بالقوة، ثم سلمتهما للصهيونيين في عام 1948.
أقيمت بلدة عاقر على بقعة مدينة أكرون (عقرون) الرومانية، التي كانت على أطلال خربة المقنع الواقعة على مسافة 1,5 كم في الجنوب الشرقي من عاقر. وأثار عقرون على تل يتكون من أنقاض شقف فخار واساسات جدران في ساحات ممتدة. وكان سكانها من العناقيين الكنعانيين، وكانت بلدتهم محظة لتجارة الكنعانيين، وكانت بلدتهم محطة لتجارة الكنعانييين والمصريين. قال المقريزي في كتاب "أحسن التقاسيم في معركة الأقاليم": "إن عاقر قرية كبيرة بها جامع كبير، وأهلها كرماء ويرغبون في عمل الخير، كما أن مياهها عذبة". وفي معجم البلدان" نسبت ياقوت إليها أبا جعفر محمد بن أحمد العقري الرملي من رواة الحديث في القرن الرابع الهجري.
تعد عاقر من بلدان السهل الساحلي الفلسطيني الأوسط، وترتفع قرابة 60كم عن سطح البحر، ويجري وادي الناصوفية على مسافة كيلو متر واحد من جنوبها، ويطلق عليه اسم وادي المغار في الجنوب الغربي قرب المغار. وقد تألفت بيوتها من اللبن والأسمنت والحجر، وهي من النوع المكتظ في مخطط مستطيل الشكل. وتقسم عاقر إلى أربعة أقسام هي : البلدة القديمة، والثكنة في الشمال، والحارة الشرقية، والعمارة في الجزء الغربي على طريق يافا – غزة. وقد توسع عمران عاقر، واتجه نموها إلى جميع الجها، ولا سيما الشمالية، وازدادت مساحتها من 46 دونماً في الثلاثينيات إلى نحو 150 دونماً في أواخر الأربعينيات. وتوافرت فيها بعض المرافق والخدمات العامة والمياه من الآبار الكثيرة في القرية وحولها. وضمت مدرستين ابتدائيتين للبنين والبنات، وعيادة صحية ومسجداً ومقامين. وتحتوي عاقر على جامع قديم، وبئر قديمة وأخرى مهجورة، وحجارة طواحين ضخمة، وأعندة رخامية، واساسات واضحة لبيوت أثرية.
مساحة أرضي عاقر 15,825 دونماً، منها 497 دونماً للطرق والودية، 3,222 دونماً تسربت إلى الصهيونيين. وتتميز أراضيها بخصوبة تربتها وتوافر مياهها الجوفية، وقد حفرت في أواخر عهد الانتداب عشرات الآبار التي تروي مياهها آلاف الدونمات التي زرعت فيها الحمضيات وأنواع الفواكه الأخرى كالعنب والتين والمشمش والبطيخ والشمام. وتعتمد الحبوب، وبخاصة القمح على مياه المطار التي تهطل بكميات سنوية كافية.
ازداد عدد السكان من 3,480 نسمة عام 1945 إلى قرابة 5,000 نسمة عام 1948. وكان لسكان عاقر نحو 500 بيت في عام 1931، ثم ارتفع عددها فوصل إلى 1.200 بيت في عام 1948. وتعرضت عاقر للعدوان الصهيوني ، فاحتلت بتاريخ 4/5/1948، وطرد سكانها منها، ومرت بيوتهم، وأقام الصهيونيون مستعمرة :كفار عقرون" على بقعتها. وكان البارون إدموند روتشيلد قد أسس في عام 1883 مستعمرة عرفت باسم "عقرون" على بعد كيلو متر إلى الجنوب من عاقر العربية، ثم دعيت فيما بعد باسم "مازكريت باتيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
montaser
المديـــر
المديـــر
avatar

عدد المساهمات : 2538
تاريخ التسجيل : 26/11/2009
الموقع : الادارة

مُساهمةموضوع: رد: بئر السبع - بئر سالم - حتا - السوالمة - شفا عمرو - الصرفند - قرية الجورة    السبت 02 أكتوبر 2010, 6:02 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alnedal.rigala.net
سامي ابو اعويض
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 05/01/2011
العمر : 29
الموقع : sma-h-@hotmail.com

مُساهمةموضوع: رد: بئر السبع - بئر سالم - حتا - السوالمة - شفا عمرو - الصرفند - قرية الجورة    الإثنين 17 يناير 2011, 11:42 pm

معلومات قيمة ومثيرة للاهتمام
شكرا جزيلا على هذه المشاركة المميزة

جميل أن نتعرف على مدننا العتية والعصية على كل محاولات التهويد والاجم أن نتوارث هذه المعلومات جيلا بعد جيل لتبقى راسخة في أذهاننا وأذهان من سيخلفونا في النضال والصمود


دمتم برعاية الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بئر السبع - بئر سالم - حتا - السوالمة - شفا عمرو - الصرفند - قرية الجورة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــــــــــــــــــدى الــنضــــــــــال الـفلســـطـــــــيـني :: المنتدى التاريخي :: خيمة المدن والقرى الفلسطينة-
انتقل الى: